الثلاثاء، سبتمبر 06، 2011

عيد كئيب

تتعثر داخلي الوصوف 
مررت بأيام عاصفات 
أقترب اليأس من أن تمر حد اليقين
لكن يقيني بالله أكبر 
تمر امي بأزمات متتالية 
أجد نفسي عاجزة عن التحمل والصبر بعد أن كنت لا تهتز اجفاني وأقف بوعي كامل بجوارها
لكنى اليوم 

أجدنى أبكى بحرقة 
أننى وحدى 
وسط البشر وحدي 
تئن هي فأبكى وحدى
أخفف الامها وانا اعتصر وحدى
أساندها كى تصبر وتتحمل وانا أكاد أتشقق جزعا من الحمل الكبير 

في حياتي كلها حمولة 

واليوم أعلنها بوضوح 
أنا في حاجة لمن يرفع عن كاهلى جزء مما احمل 
لا أن يقوم بمسئولياتى بل ليعضدنى ويقف بجوارى 

تئن روحي 

هناك تعليقان (2):

zay maTigy يقول...

لاحظت الحزن والهم من اول ما دخلت المدونة
لييه كده ,, ان شاء الله بكرة احلى
مش تدورى على حد يساعدك ساعدى نفسك
وبجد لو وقعتى مرة هتثقومى تانى واقوى من الاول
مش تزعلى وتشيلى الهم عشان خاطرى
مدونة رقيقة بس كئيبــــــــة
حاولى تغيرى المود بتاعك بأى حاجة حتى لو كانت تافهه
البسى فستانملونوانتى قاعد ف البيت حطى ميكب غيرى تسريحة شعرك غيرى لون المدونة لو غيرتى من برا هيساعدك تغيرى من جوا
معرفش ليه رغييت كتيير كده
مبحبش الزعل والهم رغم ان عندى هموم مش هم واحد
عشان كده بقولك ده كله عن تجربة

مش الزيارة الاخيرة باذذن الله
:)

NAGWA يقول...

فعلا شرفنى التعليق دا
بس والله ماهى كأبة وبس جوا الأنسان هم مبيظهروش علشان ميكنش بيشتكي كتاباتي بتريحنى
والتغيير من برا عندى عدا اوانه





القلب شاخ
ألف مليار شكر وعلى وعد بدوام التعليق والمتابعة ميرسي ليكي جدا